الرئيسية / أخبار / الزهار : معبر رفح سيفتح بشكل يومي مطلع الشهر القادم

الزهار : معبر رفح سيفتح بشكل يومي مطلع الشهر القادم

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، إن معبر رفح بين قطاع غزة ومصر سيُفتح بشكل يومي نهاية الشهر الجاري.

 

 

جاء ذلك في حوار خاص مع “الخليج أونلاين”، الجمعة، أوضح الزهار فيه أن المعبر سيفتح خلال أيام لخروج حجاج قطاع غزة، على أن يفتح نهاية الشهر الجاري بشكل يومي أمام حركة المواطنين والتجارة.

 

 

ونقل المصدر عن الزهار قوله إن “هناك تطورات إيجابية خلال الفترة المقبلة ستسهم بشكل كبير في تخفيف الحصار، من بينها فتح معبر رفح”.

 

 

العلاقة مع دحلان

وحول ما تم تداوله بخصوص توجه للرئيس عباس لحل المجلس التشريعي خلال الفترة المقبلة، قال الزهار إن حركته ناقشت هذا الأمر من كل جوانبه، وقد أعدت خطوات أخرى في حال نفّذ الرئيس عباس هذا التهديد وأمر بحل المجلس التشريعي.

وأضاف: “بحثنا هذا الأمر من كل جوانبه القانونية والسياسية، وأنجزنا دراسة مهمة للخطوات المقبلة، والرئيس عباس لا يملك أي مستند قانوني لحل المجلس التشريعي، وكل الخطوات التي يهدد بها خارجة عن نطاق التوافق والقانون الفلسطيني الداخلي وتعدٍّ عليه”.

 

 

وكان مسؤول فلسطيني كشف لـ “الخليج أونلاين”، في نهاية تموز/يوليو الماضي، أن الرئيس عباس يتجه لحل المجلس التشريعي، استناداً لقرار من المحكمة الدستورية التي شكّلها قبل عام تقريباً، وكجزء من خطوات العقاب ضد حركة “حماس”، في حين عقّبت “حماس” على ذلك بالقول إنها لن تسمح بحل التشريعي، وستتصدى لقرار عباس.

 

 

المصالحة

وفي ملف المصالحة الداخلية بين حركتي “فتح” و”حماس”، استبعد الزهار في حواره مع “الخليج أونلاين” وجود أي تحرك إيجابي على هذا الملف خلال المرحلة المقبلة، مؤكداً أن المصالحة متوقفة بأمر من الرئيس عباس.

واعتبر أنه “لا يمكن تحقيق أي مصالحة حقيقية في ظل وجود عباس الرافض تماماً لأي توافق داخلي وتحقيق أي وحدة، ومن ثم بات هذا الأمر مستبعداً في ظل وجود عباس”.

وقال أيضاً: “عباس تجاوز كل الخطوط في التعامل مع شعبه، وأصبحت اللاإنسانية تسيطر على خطواته التصعيدية والخطيرة التي اتخذها مؤخراً ضد سكان قطاع غزة، وشملت قطع الرواتب والكهرباء، والتهديد، وتشديد الحصار”.